تخطٍ إلى المحتوى الرئيسي

سلسلة المنارة

  • قدمت سلسلة المنارة إثبات الحصة في منظومة إثيريوم.
  • تم الدمج مع سلسلة إثبات الحصة الأصلية لإثيريوم في سبتمبر من عام 2022.
  • قدمت سلسلة المنارة منطق إجماع الآراء وبروتوكول نقل الكتل الذي يؤمّن إثيريوم الآن.

آخر تحديث للصفحة: ١٣ يونيو ٢٠٢٤

ما هي سلسلة المنارة؟

كان مصطلح سلسلة المنارة هو اسم سلسلة الكتل الأصلية لإثبات الحصة الذي تم إطلاقه في عام 2020. وقد أنشئ هذا المشروع لضمان أن يكون منطق إجماع الآراء لإثبات الحصة سليمًا ومستدامًا قبل تمكينه في الشبكة الرئيسية لإثيريوم. ومن ثمَّ، فإنها عملت بجوار إثيريوم إثبات العمل الأصلي. إن المبادلة من إثبات العمل إلى إثبات الحصة في إثيريوم استلزم توجيه سلسلة المنارة لقبول التحويلات من سلسلة إثيريوم الأصلية، والجمع بينها في الكتل، ثم تنظيمها في سلسلة كتل باستخدام آلية إجماع الآراء المعتمدة على إثبات الحصة. وفي الوقت نفسه، أوقف عملاء إثيريوم الأصلي التنقيب وتجميع الكتل ومنطق إجماع الآراء، مع تسليم كل ذلك إلى سلسلة المنارة. وقد عُرف هذا الحدث باسم الدمج. وبمجرد حدوث الدمج، لم يعد هناك سلسلتي كتل؛ أصبحت سلسلة إثيريوم واحدة معتمدة على إثبات الصحة.

ما الذي فعلته سلسلة المنارة؟

اسم سلسلة المنارة هو الاسم المُعطى إلى سجل الحسابات الذي أجرى ونسق شبكة مراهني إثيريوم قبل بدء هؤلاء المراهنين للمصادقة على معاملات إثيريوم الحقيقية. ولم تعالج المعاملات ولا تفاعلات العقد الذكي.

قدمت محرك إجماع الآراء (أو طبقة إجماع الآراء) التي حلت محل التنقيب عن إثبات العمل في إثيريوم وقدمت العديد من التحسينات البارزة عليه.

وكانت سلسلة المنارة مكونًا أساسيًا لإثيريوم الآمن والملائم للبيئة والقابل للقياس الذي لدينا الآن.

تأثير سلسلة المنارة

معلومات عن تجميد العملات

قدمت سلسلة المنارة إثبات الحصة إلى إثيريوم. وهذا يحافظ على أمان إثيريوم ويُكسب برامج المدققين المزيد من ETH في هذه العملية. وعمليًا، سيشتمل تجميد العملات على تجميد ETH من أجل تنشيط برنامج المدقق. وكأحد المراهنين، فإنك تشغل البرنامج الذي ينشئ ويصادق على كتل جديدة في السلسلة.

إن تجميد العملات يقدم غرضًا مشابهًا لما يستخدمه التنقيب، لكنه مختلف من عدة جوانب. ويتطلب التنقيب نفقات أولية طائلة في شكل أجهزة قوية واستهلاك كبير للطاقة، ما يؤدي إلى تحقيق وفورات للتوسع وتعزيز المركزية. ولا يفرض التنقيب أيضًا أي شروط لحجز الأصول كضمان إضافي، ما يحد من قدرة البروتوكول على معاقبة الأطراف المسيئة بعد الهجوم.

وقد جعل الانتقال إلى إثبات الحصة إثيريوم أكثر أمنًا ولا مركزية بالمقارنة مع إثبات العمل. وكلما زاد عدد الأشخاص الذين يشاركون في الشبكة، زادت اللامركزية وأصبحت الشبكة أكثر أمانًا ضد الهجمات.

إذا كنت مهتمًا بأن تصبح مدققًا وتساعد على تأمين الإثيريوم، فتعلم المزيد عن تجميد العملات.

إعداد التقسيم

منذ اندمجت سلسلة المنارة مع الشبكة الرئيسية الأصلية لإثيريوم، بدأ مجتمع إثيريوم في التطلع إلى توسيع الشبكة.

ويكون لإثبات الحصة ميزة امتلاك سجل لكل منتجي الكتل المعتمدين في أي وقت محدد، كل منهم مع ETH حسب الحصة. ويعيّن هذا السجل مرحلة للقدرة على التقسيم والسيطرة، ولكنه يقسم بصورة موثوق بها مسؤوليات الشبكة.

وتتناقض هذه المسؤولية مع إثبات العمل، حيث لا يكون عاملو المنجم ملتزمين بالشبكة ويمكنهم التنقيب عن التعديل وإيقاف برنامج العقدة الخاص بهم بشكل دائم دون تداعيات. كما لا يوجد سجل لمقترحي الكتل المعروفين ولا توجد طريقة موثوق بها لتقسيم مسؤوليات الشبكة بأمان.

المزيد عن التقسيم

العلاقة بين الترقيات

إن ترقيات إثيريوم كلها مترابطة إلى حد ما. لذا دعونا نلخص كيف تؤثر سلسلة المنارة على الترقيات الأخرى.

سلسلة المنارة والدمج

في البداية، كانت سلسلة المنارة موجودة بشكل منفصل عن الشبكة الرئيسية لإثيريوم، لكنها اندمجت في عام 2022.

الدمج

الأجزاء وسلسلة المنارة

لا يمكن للأجزاء أن تدخل إلى منظومة الإثيريوم إلا بأمان، مع وجود آلية إجماع الآراء لإثبات الحصة. وقدمت سلسلة المنارة تجميد العملات، التي 'دُمجت' مع الشبكة الرئيسية، ما مهد الطريق أمام التقسيم للمساعدة في زيادة حجم الإثيريوم.

سلاسل الأجزاء

قراءة إضافية

هل كانت هذه الصفحة مفيدة؟