تخطٍ إلى المحتوى الرئيسي

الدمج

  • تستخدم الشبكة الرئيسية لإثيريوم إثبات الحصة، بيد أن ذلك ليس الوضع دائمًا.
  • كان يُطلق على عملية التطوير من آلية إثبات العمل الأصلية إلى إثبات الحصة اسم الدمج.
  • يشير الدمج إلى دمج الشبكة الرئيسة لإثيريوم الأصلي مع سلسلة الكتل المنفصلة لإثبات الحصة ويُطلق عليها اسم سلسلة المنارة، الموجودة الآن كسلسلة واحدة.
  • يساهم الدمج في ترشيد استهلاك طاقة الإثيريوم بنسبة ~99.95%.

آخر تحديث للصفحة: ١٣ يونيو ٢٠٢٤

ما المقصود بالدمج؟

تمثل الدمج في الانضمام إلى طبقة التنفيذ الأصلية من إثيريوم (الشبكة الرئيسة التي كانت موجودة منذ الأصل) مع طبقة إجماع الآراء لإثبات الحصة الجديدة لها، سلسلة المنارة. سيزيل هذا الحاجة إلى التنقيب المستهلك للطاقة، وبدلاً من ذلك سيؤمن الشبكة باستعمال عملات إثيريوم المجمدة. تمثل هذه خطوة جَدّ مشوقة لتحقيق رؤية إثيريوم – للمزيد من قابلية التوسع والأمن والاستمرارية.

في البداية، سلسلة المنارة أُتيحت منفصلة عن . الشبكة الرئيسية لإثيريوم ما زالت مؤَمنة بجميع حساباتها وأرصدتها وعقودها الذكية وحالة سلسلة الكتل بإثبات العمل، بالرغم من أن سلسلة المنارة تعمل بالتوازي وفي نفس الوقت باستعمال إثبات الحصة. تمثل الدمج عندما اجتمع هذان النظامان في نهاية المطاف، واستعيض عن إثبات العمل بشكل دائم بإثبات الحصة.

تخيل أن إثيريوم تمثل سفينة فضاء ليست جاهزة تمامًا انطلقت في رحلة بين النجوم. بَنى المجتمع محركًا جديدًا و هيكلاً أصلب من خلال سلسلة المنارة. وبعد إجراء اختبارات مهمة، قد آن الأوان لمبادلة المحرك الجديد بشكل سريع مع الرحلة المتوسطة القديمة. ودمج هذا المحرك الجديد الأكثر كفاءة في السفينة القائمة، ما مكنها من بذل سنوات قليلة خطيرة والاستيلاء على الكون.

الدمج مع الشبكة الرئيسية

وقد أمّن إثبات العمل الشبكة الرئيسية لإثيريوم من الإنشاء إلى الدمج. سمح ذلك لسلسلة كتل إثيريوم التي اعتدنا جميعًا عليها بالتواجد في يوليو 2015 بكافة ميزاتها المألوفة - المعاملات والعقود الذكية والحسابات، إلخ.

كما استعد المبرمجون طوال تاريخ إثيريوم للانتقال في نهاية المطاف من مرحلة إثبات العمل إلى مرحلة إثبات الحصة. وقد تم إنشاء سلسلة المنارة كسلسلة كتل منفصلة في الأول من ديسمبر 2020 بغرض صيانة الشبكة الرئيسية، وذلك كي تعمل سويًا.

في البداية لم تعالج سلسلة المنارة معاملات الشبكة الرئيسية. وعوضًا عن ذلك، فإنها تتوصل إلى إجماع الآراء بشأن حالتها من خلال الاتفاق على برامج المدققين الفعلية وأرصدة حساباتهم. وقد حان الوقت عقب اختبارات مستفيضة لكي تتوصل سلسلة المنارة إلى إجماع الآراء بشأن بيانات العالم الحقيقي. حيث أصبحت سلسلة المنارة عقب عملية الدمج محركًا لإجماع الآراء لكافة بيانات الشبكة، بما في ذلك معاملات طبقة التنفيذ وأرصدة الحسابات.

تمثل عملية الدمج التحول الرسمي لاستخدام سلسلة المنارة كمحرك لإنتاج الكتلة. كما لم يعد التنقيب يصلح كوسيلة لإنتاج كتل صالحة. وعوضًا عن ذلك، فقد اعتمدت برامج المدققين لإثبات الحصة هذا الدور وهي الآن مسؤولة عن التحقق من صحة كافة المعاملات واقتراح الكتل.

كما لم يُفقد أي سجل في الدمج. وبما أن الشبكة الرئيسة قد اندمجت مع سلسلة المنارة، فقد دمجت أيضًا سجل المعاملات للإثيريوم بِرُمَّته.

كما قد غير هذا الانتقال إلى إثبات الحصة طريقة إصدار الإثيريوم. تعرف على المزيد بشأن إصدار الإثيريوم قبل وبعد الدمج.

المستخدمون وحائزو الإثيريوم

لم يغير الدمج أي شيء لحائزو الإثيريوم أو المستخدمين.

يستحق هذا التكرار: كمستخدم أو حائز الإثيريوم أو أي أصل رقمي آخر على الإثيريوم، فضلاً عن المراهنين غير العاملين بعقدات، لا تحتاج إلى فعل أي شيء باستخدام أموالك أو محفظتك لحساب الدمج. إثيريوم هي فقط إثيريوم. لا يوجد شيء مثل "ETH قديم"/"ETH حديث" أو "ETH1"/"ETH2" والمحافظ تعمل الشيء نفسه بالضبط بعد الدمج كما فعلت من قبل - يخبرونك الناس بخلاف ذلك لأنهم قد يكونوا محتالين.

ورغم مبادلة إثبات العمل، فإن سجل الإثيريوم بِرُمَّته ظل صحيحًا منذ بداية الإثيريوم ولم يتغير بسبب الانتقال إلى إثبات الحصة. لا تزال أي أموال موجودة في محفظتك قبل الدمج متاحة عقب الدمج. لا يلزمك أي إجراء لتطوير.

المزيد حول أمن الإثيريوم

مشغلو العقدة ومطورو التطبيقات اللامركزية

عملية الدمج واستهلاك الطاقة

سيشير الدمج إلى نهاية إثبات العمل لإثيريوم وبداية لعصر إثيريوم أكثر استدامة وصداقة للبيئة. انخفض استهلاك الطاقة في إثيريوم بما يقدر بنسبة 99.95%، ما يجعل الإثيريوم سلسلة كتل مصاحبة للبيئة. احصل على المزيد من المعلومات حول استهلاك الطاقة في إثيريوم.

عملية الدمج والتوسع

كما مهدت عملية الدمج السبيل نحو إجراء المزيد من التطويرات في التوسع التي يصعب تطويرها في إطار عملية إثبات العمل، حيث جعل الإثيريوم خطوة واحدة أقرب إلى تحقيق النطاق الكامل والأمن والاستدامة الموضحة في رؤية الإثيريوم.

مفاهيم خطأ حول عملية الدمج

ماذا حدث لـ 'Eth2'؟

لقد تم التخلي عن مصطلح "Eth2". لم تعد توجد أي حاجة للتمييز بين شبكتين من شبكات الإثيريوم عقب دمج 'Eth1' و'Eth2' في سلسلة واحدة؛ وذلك لوجود شبكة واحد فقط من الإثيريوم.

وللحد من الارتباك، حدث المجتمع الشروط التالية:

  • يُعد 'Eth1' الآن 'طبقة التنفيذ'، المسؤولة عن تنفيذ المعاملات.
  • أصبحت "Eth2" الآن "طبقة الإجماع"، التي تتعامل مع إجماع الآراء لإثبات الحصة.

كما لا تغير تحديثات المصطلحات الآتية سوى مصطلحات التسميات؛ وهذا لا يغير أهداف إثيريوم أو خططها.

تعرّف على المزيد حول إعادة تسمية 'Eth2'(opens in a new tab)

العِلاقة بين الترقيات

تترابط ترقيات إثيريوم كلها إلى حد ما. لذا دعونا نلخص كيف يرتبط الدمج بالترقيات الأخرى.

عملية الدمج وسلسلة المنارة

تمثل عملية الدمج الاعتماد الرسمي لسلسلة المنارة باعتبارها الطبقة الجديدة لإجماع الآراء بالنسبة لطبقة التنفيذ الأساسية للشبكة الرئيسية. خُصصت برامج المدقق منذ عملية الدمج لتأمين صيانة الإثيريوم في الشبكة الرئيسية، والتنقيب في إثبات العمل لم يعد وسيلة صالحة للحصول على الكتل.

وتُقدم الكتل عوضًا عن ذلك باستخدام التحقق من صحة العُقد التي جمدت الإثيريوم مقابل الحق في المشاركة في إجماع الآراء. كما مهدت هذه التحديثات السبيل نحو رفع مستوى القابلية للترقيات، بما في ذلك التقسيم والتوزيع.

سلسلة المنارة

عملية الدمج وترقية شنغهاي

لم تشمل ترقية عملية الدمج بعض الميزات المتوقعة مثل القدرة على سحب تجميد العملات في الإثيريوم وذلك بُغية تبسيط وزيادة التركيز على الانتقال الناجح إلى مرحلة إثبات الحصة إلى أقصى قدر ممكن. ومن المزمع أن تأتي ترقية شنغهاي عقب عملية الدمج، التي ستمكن المراهن من السحب.

ابق على اطلاع مع مشكلة تخطيط ترقية شنغهاي على موقع GitHub(opens in a new tab)أو مدونة البحث والتطوير EF(opens in a new tab). ولمن يتملكهم الفضول، يمكن الحصول على المزيد من المعلومات حول ما يحدث بعد عملية الدمج(opens in a new tab)، حيث يقدّم العرض Vitalik بحدث ETHGlobal في أبريل 2021.

عملية الدمج وسلاسل الأجزاء

كانت الخِطَّة في الأصل أن نعمل على سلسلة الأجزاء قبل عملية الدمج لمعالجة قابلية التوسع. لكن مع ازدهارحلول التوسيع للطبقة 2 تحولت الأولوية نحو تغيير إثبات العمل إلى إثبات الحصة من خلال عملية إثبات الحصة أولاً.

كما تتطور خطط التقسيم والتوزيع بسرعة، ولكن نظرًا لظهور ونجاح تكنولوجيات الطبقة 2 في توسيع نطاق تنفيذ المعاملات، فقد تحولت خطط التقسيم والتوزيع إلى إيجاد أفضل طريقة لتوزيع عبء تخزين بيانات المكالمات المضغوطة من العقود المتراكمة والسماح بالنمو الأسي في سَعَة الشبكة. حيث لن يحدث ذلك دون الانتقال أولاً إلى مرحلة إثبات الحصة.

التقسيم

قراءة إضافية

Test your Ethereum knowledge

Loading...

هل كانت هذه الصفحة مفيدة؟