المساعدة في تحديث هذه الصفحة

🌏

هناك نسخة جديدة من هذه الصفحة لكنها باللغة الإنجليزية فقط الآن. ساعدنا في ترجمة أحدث نسخة.

لا توجد أخطاء هنا!🐛

هذه الصفحة ليست مترجمة. لقد تركنا هذه الصفحة باللغة الإنجليزية بشكل متعمد للوقت الحالي.

رؤية Eth2

مستقبل رقمي على نطاق عالمي

نريد تنمية إثيريوم حتى يكون قويًا بما فيه الكفاية لمساعدة كل البشر.
صورة لمجموعة من الأشخاص يحدقون برعب في الصورة الرمزية للإيثيريوم

الحاجة إلى ترقيات Eth2

لقد حقق بروتوكول إثيريوم الذي بدأ في عام 2015 نجاحًا لا يصدق. لكن مجتمع إثيريوم كان يتوقع دائمًا أن بعض التحديثات الرئيسية ستكون ضرورية لفتح كامل إمكانات إثيريوم.

ارتفاع الطلب يؤدي إلى رفع رسوم المعاملات التي تجعل إثيريوم مكلفًا للمستخدم المتوسط. وتنمو مساحة القرص اللازمة لتشغيل عميل إثيريوم بمعدل سريع. والخوارزمية الأساسية لإثبات العمل بإجماع الآراء التي تحافظ على أمن إثيريوم ولامركزيته لها تأثير بيئي كبير.

وما يشار إليه عادة باسم Eth2 هو مجموعة من الترقيات التي تعالج هذه المشاكل وأكثر من ذلك. هذه المجموعة من الترقيات كانت في الأصل تسمى "السكون" وقد كانت مجالاً نشطًا للبحث والتطوير منذ 2014.

Now that the technology is ready, these upgrades will re-architect Ethereum to make it more scalable, secure, and sustainable - to make life better for existing users and entice new ones. All while preserving Ethereum's core value of decentralization.

هذا يعني عدم وجود مفتاح تشغيل لـ Eth2. سيتم شحن التحسينات بشكل تدريجي بمرور الوقت.

مشاكل اليوم

🚦

الشبكة المكتظة

يحتاج إثيريوم إلى الحد من اكتظاظ الشبكة وتحسين السرعة لتقديم خدمة أفضل لقاعدة عالمية من المستخدمين.

💽

مساحة القرص

تشغيل العقدة يزداد صعوبة مع نمو الشبكة. وسيزداد الأمر صعوبة مع الجهود الرامية إلى توسيع نطاق الشبكة.

⚡

طاقة كبيرة جدًا

ويستخدم إثيريوم كهرباء أكثر مما ينبغي. فالتكنولوجيا التي تحافظ على أمن الشبكة تحتاج إلى أن تكون أكثر استدامة.

التحدي المتمثل في تحقيق اللامركزية في التوسيع

تكمن إحد الطرق الساذجة لحل مشاكل إثيريوم في جعله أكثر مركزية. ولكن اللامركزية مهمة للغاية. واللامركزية هي التي تعطي إثيريوم مقاومة الرقابة والانفتاح وخصوصية البيانات والأمان الذي لا يمكن تفكيكه.

تتلخص رؤية إثيريوم في أن تكون أكثر قابلية للتوسع وأكثر أمنًا، ولكن أيضًا أن تظل لامركزية. وتحقيق هذه الصفات الثلاث مشكلة تعرف باسم ثلاثية القابلية للتوسع.

وتهدف ترقيات Eth2 إلى حل المشكلة الثلاثية، ولكن هناك تحديات كبيرة.

اضغط على الدوائر أدناه لفهم أفضل لمشاكل التوسيع اللامركزي:

استكشف مشكلة قابلية التوسع الثلاثية

اظغط على الأزرار أدناه لفهم أفضل لمشاكل التوسع الامركزي.

استكشف مشكلة قابلية التوسع الثلاثية

اظغط على الأزرار أدناه لفهم أفضل لمشاكل التوسع الامركزي.

إثيريوماللامركزيةالأمانقابلية التوسع

فهم رؤية Eth2

قابلية التوسع 🚀

يحتاج إثيريوم إلى أن يكون قادرًا على التعامل مع المزيد من المعاملات في الثانية دون زيادة حجم العُقد في الشبكة. العُقد هي نقاط مشاركة حيوية في الشبكة تقوم بتخزين وتشغيل سلسلة الكتل. زيادة حجم العقدة ليست عملية لأن فقط أولئك الذين لديهم حواسيب قوية وباهظة الثمن يستطيعون القيام بذلك. للتوسع، يحتاج إثيريوم إلى المزيد من المعاملات في الثانية، مقترنًا بالمزيد من العُقد. المزيد من العقد يعني المزيد من الأمان.

وستؤدي ترقية سلاسل الأجزاء إلى توزيع عبء الشبكة على 64 سلسلة جديدة. وسيتيح هذا المجال لإثيريوم الانتعاش عن طريق الحد من الازدحام وتحسين السرعة بما يتجاوز المعاملات الحالية التي يتراوح حدها بين 15 و45 معاملة في الثانية.

وعلى الرغم من أنه سيكون هناك المزيد من السلاسل، فهذا سيتطلب عملاً أقل من المدققين - القائمين على صيانة الشبكة. سيحتاج المدققون فقط إلى "تشغيل" الجزء الخاص بهم وليس سلسلة إثيريوم بأكملها. هذا يجعل العُقد أكثر خفة، مما يسمح لإثيريوم بالتوسع والبقاء لامركزيًا. المزيد عن سلاسل الأجزاء

الأمان 🛡️

تعمل ترقيات Eth2 على تحسين أمان إثيريوم ضد الهجمات المنسقة، مثل هجوم 51%. هذا نوع من الهجوم حيث إذا كان شخص ما يسيطر على غالبية الشبكة، يمكنه فرض تغييرات احتيالية.

يعني الانتقال إلى إثبات الحصة أن بروتوكول إثيريوم لديه مثبطات أكبر ضد الهجوم. هذا لأنه في إثبات الحصة، يجب على المدققين الذين يؤمنون الشبكة مشاركة كميات كبيرة من إثير في البروتوكول. إذا حاولوا مهاجمة الشبكة، يمكن للبروتوكول تدمير إثير تلقائيًا. المزيد حول إثبات الحصة

وهذا غير ممكن في إثبات العمل، حيث أفضل ما يمكن أن يفعله البروتوكول هو إجبار الكيانات التي تؤمن الشبكة (عمال التنقيب) على فقدان مكافآت التنقيب التي كانت ستكسبها لولا ذلك. لتحقيق الأثر المعادل في إثبات العمل، يجب أن يكون البروتوكول قادرًا على تدمير جميع معدات التنقيب إذا حاولت الغش. المزيد حول إثبات العمل

ويحتاج نموذج إثيريوم الأمني أيضًا إلى التغيير بسبب إدخال سلاسل الأجزاء. سوف تقوم سلسلة المنارة بتعيين مدققين عشوائيًا إلى أجزاء مختلفة - وهذا يجعل من المستحيل تقريبًا أن يتواطأ المدققون عن طريق مهاجمة جزء معين. التقسيم ليس آمنًا بنفس القدر على سلسلة كتل إثبات العمل، لأنه لا يمكن التحكم في عمال التنقيب بواسطة البروتوكول بهذه الطريقة.

يعني تجميد العملات أيضًا أنك لست بحاجة إلى الاستثمار في أجهزة النخبة "لتشغيل" عقدة إثيريوم. يجب أن يشجع هذا المزيد من الأشخاص على أن يصبحوا مدققين، مما يزيد من لامركزية الشبكة ويقلل من مساحة سطح الهجوم.

يمكن لأي شخص أن يصبح مدققًا عن طريق تجميد عملات إثير الخاصة به. المزيد عن العُقد

تجميد عملات إثير

الاستدامة 🌲

يجب أن يكون إثيريوم صديقًا للبيئة.

ليس سرًا أن إثيريوم وغيرها من سلاسل الكتل مثل البيتكوين تستنزف الطاقة بسبب التنقيب. المزيد عن التنقيب

ولكن إثيريوم تتحرك نحو الحصول على الأمن من إثير، وليس من خلال الطاقة الحاسوبية – عن طريق تجميد العملات. المزيد عن تجميد العملات

على الرغم من أن سلسلة المنارة ستُدخل نظام تجميد العملات، فسيتم تشغيل إثيريوم الذي نستخدمه اليوم بالتوازي لفترة من الزمن، قبل أن يتم "الدمج" مع ترقيات Eth2. يوجد نظام يؤمّن بواسطة إثير، ونظام آخر تؤمّنه القوة الحاسوبية. هذا لأن سلاسل الأجزاء في البداية لن تكون قادرة على التعامل مع أشياء مثل حساباتنا أو تطبيقاتنا اللامركزية. لذا لا يمكننا أن ننسى أمر التنقيب والشبكة الرئيسية.

ومع انطلاق سلسلة المنارة وتشغيلها، بدأ العمل على دمج الشبكة الرئيسية مع النظام الجديد. وهذا من شأنه أن يحول الشبكة الرئيسية إلى جزء بحيث تكون مؤمّنة بواسطة إثير وأقل استهلاكًا للطاقة.

More on The Merge

استكشف الترقيات

سلسلة المنارة

أول إضافة upgrades إلى المنظومة. وتجلب سلسلة المنارة إلى إثيريوم، وترسي الأساس للترقيات في المستقبل، وستقوم في نهاية المطاف بتنسيق النظام الجديد.

سلسلة المنارة مباشرة

الدمج

Mainnet Ethereum will soon 'merge' with the proof-of-stake Beacon Chain, marking the end of energy-intensive mining.

Estimate: 2022

سلاسل الأجزاء

ستعمل سلاسل الأجزاء على توسيع قدرة إثيريوم على معالجة المعاملات وتخزين البيانات. ستكتسب الأجزاء نفسها المزيد من الميزات بمرور الوقت، ويتم طرحها على مراحل متعددة.

التقدير: 2022

هل كانت هذه الصفحة مفيدة؟